ةدوينة للمدير التباخ/إينشيري

ثلاثاء, 07/11/2017 - 13:19

حياكم الله,
بخصوص الفيديو:
لا احد يماري في بشاعة الامن الموريتاني منذ أيام الضابط "ممي" في عهد المرحوم المختار ولد داداه مرورا بالنقيب "آتي همات" في فترة الرئيس ولد هيدالة, حتى المفوض "دداهي" في حكم "ولد الطائع" وإلى يومنا هذا,, ومع ذلك فإن الفيديو المتداول حاليا لا يمكن ان تكون له علاقة بالشرطة الموريتانية من قريب او بعيد:
1-الشارة التي يضعها كل واحد من الشرطيين على ذراعه الايسر تشبه شارة الشرطة المغربية ولا تشابه بينها وبين شارة الشرطة الموريتانية على الاطلاق,,
2-الاحذية البيضاء (في الفيديو) لا يستخدمها عناصر الامن الموريتاني, لا شرطيو المفوضيات ولا سرايا مكافحة الشغب ولا غيرها,,
3-الفيديو الذي يظهر فيه الشاب واضح انه تم توقيفه مؤقتا في منتصفه تقريبا ما يعني انه تعرض لعملية مونتاج متعمدة او تم توقيفه عمدا من طرف المصور, وهو امر غير منطقي بالنسبة لمن يقوم بتوثيق جريمة ما,,
4-حدة وضوح الصورة في مقطع السيدة زينب التقي تنفي سلامة المقطع الآخر بسبب رداءة الصورة في هذا الاخير الذي استخدمت فيه خاصية "زووم" ربما لاخفاء شعار قناة ما,,
5-من الثانية 15 وحتى الثانية 19 ظهر شخص مدني يرتدي "فوقية" بيضاء ويمشي الهوين على مهل وتؤدة غير شاعر بما يدور من حوله وكانه يريد دخول مسجد, حتى الشرطة لم يلفت انتباهها,
6-كل عناصر الشرطة الذين ظهروا في الفيديو كانوا من ذوي البشرة البيضاء الناصعة جدا, وهو امر غير معتاد بالنسبة لشرطة اهل لخيام,
7-الفتى الذي تم تجريده من ملابسه لم يظهر في اي مقطع لاحق, لا فلم ولا صورة ولا حتى فوكال, فلماذا? هل مات? هل انتحر? هل تم اعتقاله لاحقا? اين اذن اسرته? اين منظمة ايرا? اين تجمع حقوقيي الفيافي? اين آلية محاربة التعذيب? لا حس ولا خبر..!!!
8-يقولون إن الفيديو تم التقاطه في "لكصر", والمعروف ان هذه المقاطعة لم تشهد مواجهات خلال يوم امس, وهذا يعني انه - إن صح - تم في الجمعة الماضية, فلماذا تأخر نشره لمدة اسبوع كامل? مولاه ما كانت عندو كونكسيوه واللا شنهو?
9-بالنسبة للفيديو الذي نشرته السيدة زينب التقي هو صحيح فعلا, لكنه لا يثبت ان الحادث وقع فيه, اضافة الى ان لون نعلي الطفل في السيارة في فيديو السيدة زينب هو اللون الاخضر في حين ان لون نعلي الطفل في الفيديو الاول كان ازرقا, كما ان فارق الحجم والطول بين الطفلين في السيارتين كان واضحا,,
10-في فيديو السيدة زينب لم يكن هناك اي تصريح لاحد من سكان الحي يفيد برؤيته الواقعة, ولم يقم اي شخص آخر بالتقاط صورة او مقطع آخر لما جرى, فلماذا برأيكم? هل كان هذا الحي قاعا صفصفا ام ان سكانه ليس فيهم من يمتلك هاتفا مزودا بكاميرا?
11-الصمت الرسمي ازاء ما حدث حتى الآن يؤكد من ناحية ان الامن الموريتاني يعتبر نفسه غير معني بالموضوع, ومن ناحية ثانية ينتظر حتى يفرغ رواد هذا الفضاء ما في جعبتهم من هراء, او يصدر احد احزاب المعارضة بيانا تنديديا فيتدخل الامن ويقدم الادلة الدامغة على براءته من هذه الفضيحة, ويترك المعارضة تلملم حطام ما تبقى لديها من مصداقية,,
على العموم هذا عمل اجرامي, ولا بد من فتح تحقيق لمعرفة ما جرى بشكل لا يقبل اللبس.

إعلان شنكيتل