تساؤلات حول خلفية تمسك ولد الغزواني بمحافظ البنك المركزي رغم المآخذ على أدائه؟؟؟/إينشيري

أحد, 13/10/2019 - 13:16

يتساءل العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، عن خلفية تمسك الرئيس محمد ولد الغزواني بمحافظ البنك المركزي عبد العزيز ولد الداهي، رغم المآخذ على أداء الرجل في هذا المرفق الحكومي الهام.
فولد الداهي الذي يقود البنك المركزي الموريتاني منذ يناير2019، قادما من إدارة الصندوق الوطني للتأمين الصحي، يرى الكثير من المهتمين بأنه لم يستطع التقدم به إلى الأمام، وأنه عجز عن تسوية عديد المشاكل التي واجهته. كما لم يستطع تحسين ظروف عمال القطاع، وفشل في إحكام قبضته على السوق المصرفية، وظلت علاقات البنك المركزي في عهده مع البنوك الأولية على غير ما يرام، كما أن الحملة التي قرر قطاعه لتنظيم سوق تجويل الأموال لم يستطع  متابعتها لمعرفة مدى تجاوب وكالات التحويل معها، حيث مازال أغلب تلك الوكالة يخرق النظم المقررة من طرف البنك المركزي.
كما توجد عشرات المحلات التي تقوم بتحويل الأموال بدون ترخيص من البنك الذي عجز عن فرض قراراته بهذا الشأن، كما هو الحال بالنسبة لشركات نقل مازالت هي الأخرى تقوم بتحويل الأموال، خرقا للنظم المعدة من طرف البنك المركزي الموريتاني، الذي عجز محافظه عن متابعة قراراته، وتبعا لذلك يستغرب العديد من المراقبين إحتفاظ الرئيس ولد الغزواني بولد الداهي في منصبه.