إعلان

منت عبد الماك رئيسة جهة نواكشوط تحتفي بالصحفيين في عيدهم الدولي/إينشيري

أحد, 02/05/2021 - 20:17
القائمين على وسائل الإعلام المحلية وصناع الرأي العام

أقامت رئیسة جھة نواكشوط فاطمة بنت عبد المالك مساء الأحد،حفل إفطار على شرف الصحفیین، بمناسبة "الیوم العالمي لحریة الصحافة".
وقد حضر الحفل مدير التلفزيون الرسمي الدكتور بدي ول أبي المعالي و رئیس السلطة العلیا للصحافة والسمعیات البصریة الدكتور الحسین ولد مدو والمكلف بمھمة في رئاسة الجمھوریة صالح ولد دھماش ورؤساء الھیئات الصحفیة وعشرات الصحفیین الموریتانیین.
رئیسة جھة نواكشوط فاطمة بنت عبد المالك، دعت القائمین على وسائل الإعلام المحلیة وصناع الرأي العام في البلاد، إلى التعاون مع الجھة،
بغیة تغییر وجھ نواكشوط وفرض أسلوب معاصر فى إدارة الشأن العام بالبلد. مضیفة أن نواكشوط تحتاج إلى تعاون الجمیع من أجل محاربة
الفقر والتھمیش، وتعزیز الحكامة، ونبذ الجریمة، والمحافظة على البیئة، وتغییر نمط العیش داخل مجمل أحیاء المدینة التى باتت تحتضن
أغلب سكان البلد، لأن تدبیر شؤون الحیاة فیھا تتسع باستمرار والتحدیات كبیرة، والعقلیات جزء من الواقع الذى یجب تغییره للقیام بتنمیة
حقیقة.وقالت بنت عبد المالك إن المجالس الجھویة بلامیزانیات لحد الساعة، ولكن مع ذلك تم تدبیر العدید من المشاریع لصالح السكان خلال
الفترة الماضیة.
أولویات الجھة:
وقد عرض مدیر الدراسات بالجھة المخطط التنموي للجھة في الفترة القادمة أو رؤیة جھة نواكشوط فى أفق 2030 ،والعمل عبر الآلیات
المتاحة من أجل تحصیل موارد مالیة كافیة عن طریق علاقات الجھة بالشركاء الخارجیین لتمویل المشاریع المعلنة من قبل الجھة.
وأكدت جھة نواكشوط أن أكبر شریك لھا فى الوقت الراھن ھو الاتحاد الأوروبى، رغم وجود شراكات أخرى فاعلة مكنت من جلب التمویل
للعدید من المشاریع المنفذة خلال الفترة الماضیة، أو المشاریع المبرمجة حالیا من قبل المجلس الجھوى.
92 نشاط :
وقالت رئيسة الجھة إنھا تعمل حالیا على القیام ب 92 برنامج خلال السنوات القادمة بتكلفة مالیة تبلغ 8 ملیارات أوقیة قدیمة.
وقد وضعت جھة نواكشوط، عدة إجراءات كتعزیز قدرات المنتخبین والفنیین، والعمل على إشراك المستفیدین، وتنظیم منتدى برامج التنمیة،
وتعبئة المصادر المالیة الخارجیة فى انتظار حلحلة التمویل الداخلى.

و في سياق متصل دعت رئيسة جهة نواكشوط فاطمة بنت عبد المالك القائمين على وسائل الإعلام المحلية وصناع الرأي العام بموريتانيا، إلى التعاون مع الجهة، بغية تغيير وجه العاصمة نواكشوط وفرض أسلوب معاصر فى إدارة الشأن العام بالبلد.
وقالت رئيسة الجهة فاطمة بنت عبد المالك فى حديث على هامش افطار أقامته الجهة للإعلاميين والمدونين إن العاصمة نواكشوط تحتاج إلى تعاون الجميع من أجل محاربة الفقر والتهميش، وتعزيز الحكامة، ونبذ الجريمة، والمحافظة على البيئة، وتغيير نمط العيش داخل مجمل أحياء المدينة التى باتت تحتضن أغلب سكان البلد، لأن تدبير شؤون الحياة فيها تتسع باستمرار والتحديات كبيرة، والعقليات جزء من الواقع الذى يجب تغييره للقيام بتنمية حقيقة.
وقالت بنت عبد المالك إن المجالس الجهوية بلاميزانيات لحد الساعة، ولكن مع ذلك تم تدبير العديد من المشاريع لصالح السكان خلال الفترة الماضية.
أولويات الجهة :
وقد عرض مدير الدراسات بالجهة المخطط التنموي للجهة فى الفترة القادمة أو رؤية جهة نواكشوط فى أفق 2030،  والعمل عبر الآليات المتاحة من أجل تحصيل موارد مالية كافية عن طريق علاقات الجهة بالشركاء الخارجيين لتمويل المشاريع المعلنة من قبل الجهة.
وأكدت جهة نواكشوط أن أكبر شريك لها فى الوقت الراهن هو الاتحاد الأوروبى، رغم وجود شراكات أخرى فاعلة مكنت من جلب التمويل للعديد من المشاريع المنفذة خلال الفترة الماضية، أو المشاريع المبرمجة حاليا من قبل المجلس الجهوى.
92نشاط:
وقالت الجهة إنها تعمل حاليا على القيام ب 92 برنامج خلال السنوات القادمة بتكلفة مالية تبلغ 8 مليارات أوقية قديمة.
وقد وضعت الجهة عدة إجراءات كتعزيز قدرات المنتخبين والفنيين، والعمل على إشراك المستفيدين، وتنظيم منتدى برامج التنمية، وتعبئة المصادر المالية الخارجية فى انتظار حلحلة التمويل الداخلى.