ما ذا قال الرئيس السابق…؟ / الشريف بونا/إينشيري

اثنين, 21/06/2021 - 00:20

حديث معاد ومكرر اكثر من مرة على لسان الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز يقول "إنما يتعرض له من مضايقات من طرف الأمن سببه رفضه لما يجري في البلد من فشل يتجسد في الفساد والظلم وكبت الحريات".
كنا نسمع ونحن في سن الطفولة عند أسلافنا مثلا شعبيا متداولا على ألسن الناس يقول المثل ""تبكي وهي فاجرة ""وماجاز على المؤنث يجوز على المذكر في بعض الأحيان..
انما قاله رئيس “الفقراء ” في تدوينته على الفيسبوك أمس يذكرني بتدوينات سابقة نشرها السفير ،  وزير خارجيته الأسبق إسلكو ولد أحمد ازيد بيه أيام كان مستميتا في الدفاع عن رئيسه قبل ان يتراجع ، حيث كان يتهم نظام ولد الغزواني بانتهاك الحريات من خلال عدم السماح لرئيسه الأسبق بعقد مؤتمراته الصحفية…!!
اليوم وبعد أن تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود،  عاد ولد عبد العزيز ليقدم دروسا نظرية في الديمقراطية والدفاع عن حقوق المواطن الذي لا يتحمل مشاهدة ضربه بالهراوات من طرف الأمن  والتنكيل به …!!
أليس صاحبنا من كان يأمر الشرطة بتعذيب الناس وسجنهم وتعكير صفو العيش عليهم في وطنهم…؟؟
الا يتذكر صاحبنا  اذا لم تخنه الذاكرة كيف كان يحتقر بعباراته النابية و الخشنة عبر وسائل الاعلام المشاهدة والمسموعة قادة أحزاب المعارضة، وأكثر من ذلك استغلاله ضدهم الوسائل التي تستخدمها قوات الأحتلال الاسرائيلي لتفريق مظاهرات الفلسطينيين بالمياه العازلة والقنابل الحارقة …؟
وعلى  كل حال يبقى السيد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز آخر من يقدم الدروس في التسامح والأخلاق ومحاربة الفساد والديمقراطية لأنه قمع و سجن وشرد ونهب المال العام وما يقوم به الآن من هجوم على النظام مردود عليه فليحرص علي عمارته لانها من زجاج واوهن من بيت العنكبوت…!!!